مرقس 1: 11 وَكَانَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ:«أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ».
 
من الأفضل أن تتعلّم البنات في مدارس خاصة للبنات وغير مختلطة. :

خواطر

 
لا تنصّب نفسك قاضياً يحكم على الآخرين، بل كن لهم من الغافرين. 
 
لا تحمل الهمّ، لأن الله بك مهتم. 
ميلاد الرب يسوع رسالة فرح من السماء إلى الأرض. 
بميلاد الرب يسوع جاء النور إلى العالم، فلنمجّد ونعلن هذا النور للآخرين. 
ما دمنا نعيش في عالم ناقص فإن علاقاتنا مع الآخرين ستعاني من مظاهر هذا النقص. 
لا تستسلم لمشاكل الحياة بل سّلم مشاكلك لرب الحياة. 
لا تتردّد في تقديم يد المساعدة، فهناك من هو بانتظارها بشوق 
اسلك باستقامة مهما سلك مَن حولك باعوجاج. 
انتظر الرب ففي وقته يسرع به. 

تأمل من كلمة الله

مِنْ أَجْلِ ذلِكَ لاَ تَكُونُوا أَغْبِيَاءَ بَلْ فَاهِمِينَ مَا هِيَ مَشِيئَةُ الرَّبِّ. (أفسس 5: 17)

إرادة الله صالحة ومرضية، إرادة الله هي الأفضل لحياتنا، إرادة الله هي خلاص البشر، فالله يريد أن جميع الناس يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون. إرادة الله هي قداسة المؤمنين كي يتغيروا ليكونوا مشابهين صورة ابنه، وإرادة الله هي أن يعم الخير بين الناس وأن يعمل الإنسان الخير والصلاح لأخيه الإنسان، وأن تسود المحبة في عالم البشر. المحبة التي هي لغة الله وأسلوب الله .

فلنسر في مرضاة الله وطاعته خطوة بخطوة في حياتنا. الله لا يقدّم إرادته لنا كخريطة مفصّلة ولكنه، يكشفها لنا خطوة بخطوة، فلنسر في طاعة عالمين بهذا أننا نكون على الدرب نحو مشيئة الله الصالحة لحياتنا.