يسكّنني

مزمور 4: 6-8 "كَثِيرُونَ يَقُولُونَ: «مَنْ يُرِينَا خَيْرًا؟ ». ارْفَعْ عَلَيْنَا نُورَ وَجْهِكَ يَا رَبُّ. جَعَلْتَ سُرُورًا فِي قَلْبِي أَعْظَمَ مِنْ سُرُورِهِمْ إِذْ كَثُرَتْ حِنْطَتُهُمْ وَخَمْرُهُمْ. بِسَلاَمَةٍ أَضْطَجعُ بَلْ أَيْضًا أَنَامُ، لأَنَّكَ أَنْتَ يَا رَبُّ مُنْفَرِدًا فِي طُمَأْنِينَةٍ تُسَكِّنُنِي."

نمر في ظروف صعبة، ونواجه تحديات صعبة، تثور مشاعرنا وتخور قوانا، نعجز وننكسر. نواجه صعوبات في داخلنا وأخرى من الخارج. قد تعجز عيوننا عن النوم، وتنبض قلوبنا بسرعة أكبر، وقد نواجه لومًا من آخرين حولنا. نشعر وكأننا في فخ أو مصيدة صعب الخروج منها، نشعر بالعجز، ولكنّنا نعلم ونثق أنه يمكننا أن نرفع عيوننا نحو السماء، وهناك نجد الرب القادر على كل شيء. هو الذي يضع السلام في قلوبنا والسرور في شفاهنا. هو من يمنحنا الطمأنينة والسلام فنضطجع في سلام وأمان.