هل وجدت نفسك؟

متى 16: 26 لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟

الكثير منا يبحث عن نفسه. منا من يجد نفسه من خلال إنجازاته، ومن خلال الأهداف التي يضعها لحياته. ومنا من يجد نفسه من خلال علمه وتعليمه والشهادات التي يحصّلها. ومنا من يجد نفسه من خلال العمل والوظيفة التي يحصل عليها. ولكننا في كل هذا نكون خاسرين إن لم نجد قيمتنا الحقيقية في نظر الله، وإن لم نضمن حياتنا الأبدية معه من خلال علاقة مصالحة فيه.

نجد أنفسنا ونربح أنفسنا ليس بإنجازنا لكن بعمل الله في حياتنا، وليس بعلاقات عديدة ولكن بعلاقة حقيقية مع الله. فهذا هو محور وجوهر حياتنا وهو ما يجعلنا رابحين معه لا خاسرين.