لماذا التواضع؟

يعقوب 4: 6 "وَلكِنَّهُ يُعْطِي نِعْمَةً أَعْظَمَ. لِذلِكَ يَقُولُ:«يُقَاوِمُ اللهُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً".

نجد الكثير من التركيز في الكتاب المقدس على التواضع، لم كل هذا التركيز على مثل هذه الصفة والفضيلة؟ الله يكره الكبرياء ويقاوم كل من يتحلى به، فالكبرياء هي ما سبّبت سقوط الإنسان وابتعاده عن الله. الكبرياء تبعدنا عن الله وتضع حاجزًا يفصلنا عنه. ليس للكبرياء تأثير على علاقاتنا مع الله فقط، ولكن كذلك على علاقتنا مع غيرنا. فالكبرياء تفقِدنا تعاطفنا مع الآخر، وتواصلنا بشفافية وبصدق مع غيرنا. نظن أننا أفضل وفي مرتبة أعلى، نعتقد أن الخير يجب أن يأتي لنا دون غيرنا، نظن أننا نستحق الأفضل لأننا الأفضل.

كبرياؤنا هذا يجعلنا قاسين غير قابلين للتعليم ولا التغيير. كبرياؤنا يقوقعنا ويفصلنا ويبعدنا عن العلاقات المشبعة مع الآخرين. هو يحصرنا في دائرة الأنا، وفي دوامة حياتنا نحن فقط.

فلنتواضع أمام الله، ولنتواضع أمام أنفسنا وأمام الآخرين، لنبدأ في رحلة صدق في هذه الحياة وفي رحلة علاقات صادقة دون تصنّع.