وحدة مميزة

يوحنا 17: 20- 23 "وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ، لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي. وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.

تدعونا هذه الآيات إلى وحدة كمؤمنين معًا، وهذه الوحدة مميزة وفريدة، وما يميزها هو هدفها. إنها تهدف إلى تمجيد الرب وإلى أن يعرف العالم الرب ويروه بوضوح. ومثالنا في هذه الوحدة هو الوحدة في الثالوث بين الآب والابن والروح القدس، إنه مقياس عال.

وهذه الدعوة للوحدة هي من أهداف تجسد الرب يسوع. فالله يهدف من خلال التجسد وحدة الكنيسة. وحدة المؤمنين مهما كانت خلفياتهم أو مستواهم. وعندما يتحد المؤمنون فإن هدفهم معًا سيكون مجد الله، وعندما يعين الواحد الآخر فإنه سيوجهه إلى الرب ويدرك أن أهدافه الخاصة خاوية ولكن هدف الله هو الأهم.

فلنكن معًا ككنيسة واحدة نسعي لهدف واحد عاملين معًا كجسد واحد.