برامج تلفزيونية /كلام رجال

كيفية تحسين التركيز في المهمات اليومية

ضيوف الحلقة:

الضيوف مقطع الموسيقى: عماد وجوزيف وماهر عودة حبش: مستشار مالي وإداري – د. عصام سمير: دكتوراة في علم النفس، جامعة هارفرد- عيسى نشيوات: مختص في مجال التنمية عودة حبش: مستشار مالي وإداري – د. عصام سمير: دكتوراة في علم النفس، جامعة هارفرد- جمانة ضبيط نينو: مدربة في مجال الحاجات العلاقاتية عودة حبش: مستشار مالي وإداري - عيسى نشيوات: مختص في مجال التنمية- عيسى طنوس: محاضر في الهيئة الإنجيلية الثقافية- الأردن

في نهاية اليوم، نجلس ونفكّر بما أنجزناه اليوم وبما يجب علينا إنجازه الغد نكتشف في كثير من الأحيان أن لا شيء هو الإجابة على السؤال الأول، والكثير الكثير هي الإجابة على السؤال الثاني. قد نتخذ قرارات جديدة ولكن مع إشراقة يوم جديد نجد أن تلك القرارات ذهبت دون تنفيذ. فلماذا هذه الدوّامة؟ ولماذا ننتقل من لا إنجاز إلى إنجاز آخر؟ وأين تنهدر أوقاتنا؟

نعمل نحن في حالة من التشتت والفوضى، قد يكون هذا بسبب تشتت الفكر وفوضى الحياة اليومية التي قد نواجهها وربما نحن الذين نختلقها. على أي حال، مهما كانت الأسباب والأحوال فنحن بحاجة إلى التركيز في إنجاز المهمات، والترتيب والتنظيم لعمل الأفضل في يومنا. فعدم ترتيبنا المسبق ليومنا يقودنا إلى عدم إنجاز أي شيء مع نهاية اليوم، ولكن ترتيب برنامجنا وتنظيمه وعمل قائمة بما يجب إنجازه ومتابعة هذه القائمة تجعلنا نشعر بالإنجاز مع نهاية اليوم والذي يرافقه شعور جيد.  

فتاليًا بعض النصائح للتخلّص من حالة التشتت، والمضي في رحلة ممتعة وفعّالة من الإنجاز:

  • عمل قائمة من الأمور الواجب إنجازها قبل بدء اليوم ومتابعتها وتقييمها.

  • تجنب إنجاز أكثر من مهمة في نفس الوقت فهذا يقود إلى التشتت بل التركيز على مهمة واحدة لإتمامها بأفضل ما يمكن.

  • عدم الانخداع بذلك الشعور الكاذب بالإنجاز من خلال إشغال أنفسنا بأمور غير مهمة وطارئة ومستعجلة.

  • التخلّص من المشتتات كالخلوي والإيميل.

  • وضع أولويات من حيث المهم والمستعجل ثم الأمور الأخرى.

  • عمل استراحة بعد كل إنجاز، كمكافأة، فهذا سيعزّز الإنتاجية.  

ولنتذكّر أن الدماغ البشري يشبه الكمبيوتر، فهو يجمع الكثير من المعلومات، وهذه المعلومات الكثيرة تجعل الدماغ يتجمّد، لذلك علينا أن نتدرب ونميز بين المهم والضجّة وهذا نحتاج أن نعلّمه لأبنائنا، ولأنفسنا كذلك. فنحن لا يمكننا عمل عدة أعمال بنفس الوقت فهو يقلل كفاءتنا، بل التركيز على الأنشطة ذات المردود العالي، وترك غير المهمة. ولنستمتع برحلة إنجاز مجزية.