فَإِنِّي أَبْتَهِجُ بِالرَّبِّ وَأَفْرَحُ بِإِلهِ خَلاَصِي. حبقوق 3: 18
 
نظرة المجتمع لنا تحدّد الطريقة التي بها نتصرّف :

خواطر

لا تتذّمر بل ابحث عن الحلول.
 
أفضل الآباء هم من يصنعون فرقًا في حياة الأبناء.
 
لتكن كلماتك كبلسم شفاء لغيرك.
 
صلاح الله لن يسمح بحدوث أي أمر ضار لك
الوقت يمر بأسرع مما نتوقّع فلنستثمره بحكمة.
 
فلنطلب السلام من رب السلام، سلام في قلوبنا وعلى الأرض
صمت يسوع في محاكمته وصلبه لم يكن ضعفًا ولكن إعلان قوة.
 
وازن بين أمور حياتك فتشعر بالراحة أنت ومَن حولك.
 
استمتع بما لديك ولا تنشغل بما ليس لديك.
 
انظر إلى الحياة بعيون أبدية فتختبر سعادة أبدية
 

تأمل من كلمة الله

متى 20: 26 فَلاَ يَكُونُ هكَذَا فِيكُمْ. بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيمًا فَلْيَكُنْ لَكُمْ خَادِمًا، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ أَوَّلاً فَلْيَكُنْ لَكُمْ عَبْدًا.

الكثير من المشاكل التي نواجهها ونتسبب في أن يواجهها الآخرون من حولنا تأتي بسبب أننا متمحورون حول نفوسنا، نفكّر بأنفسنا أكثر مما نفكّر بالآخرين، نمنح الأنا الأولوية أكثر من الـ"نحن". نجلب الأذى ونفقد متعة العلاقات الصادقة الحميمة.

تعلّمنا كلمة الله أن نخدم الآخرين، ونقدّم الآخرين على أنفسنا. إن مثل هذا التعليم صعب للغاية ولا يتماشى مع طبيعتنا. و لكننا في هذا الأمر لنا مثال عظيم وهو الرب يسوع الذي قدّم نفسه لأجلنا جميعًا. وهو قد قدّم نفسه من أجلنا  جميعًا.

فلنفكّر بالآخرين، لنتواضع، لنتنازل عن رغباتنا وشهواتنا، ولنتمثل بالرب الذي هو أعظم مثال لنا.