لوقا 2: 14 «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».
 
أرفض التنازل عن حقي في تنفيذ عقوب المسيء إليّ. :

خواطر

دع محبة الله تغمرك لتغمر أنت بمحبّتك آخرين من حولك
إن واجهتك مشكلة فاعتبرها فرصة لدرس جديد.
لا تقارن نفسك مع غيرك بل استمتع بما أنت عليه
في الميلاد نرى يسوع المخلّص الذي ليس بغيره الخلاص
في الميلاد نرى أروع خبر وأعظم بشرى من السماء لنا على الأرض.
ميلاد الرب يسوع في عالمنا البشري هو ميلاد للنور في الظلمة.
في الميلاد نرى المحبة والفرح والسلام والعطاء.
الإيمان هو أن نرى بعيوننا لا بقلوبنا
ازرع سلامًا وانزع الخصام واستمتع بالعلاقات مع الآخرين.
لنجعل محبة الله تغمرنا لنغمر من حولنا بهذه المحبة.

تأمل من كلمة الله

متى 1: 20 "وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ."

كلّم الله يوسف في حلم وقال له أن لا يخف أن يأخذ مريم امرأته. لو تأملنا بقصة الميلاد فإننا نجد أن الظروف التي مرّ بها يوسف كانت ظروفًا صعبة، فخطيبته حامل. هو يحبها ويثق بها ولكن كونها حامل فهذا أمر مثير للشكوك. ومريم كذلك كانت تمر في ظروف صعبة للغاية، فهي حامل مع أنها لم تتزوج بعد. هي حامل وهي مخطوبة. هي حامل وهي لا تعرف كيف حدث هذا. هي حامل ولا بد أن حياتها معرّضة للخطر.

يوسف ومريم كان أمامها الخيار الأفضل وهو الطاعة، هي قالت أنا أمة الرب، وهو فعل كما طلب منه الرب. ألا نريد أن نقدّم الطاعة للرب في هذا العيد!