مزمور 145: 20 يَحْفَظُ الرَّبُّ كُلَّ مُحِبِّيهِ، وَيُهْلِكُ جَمِيعَ الأَشْرَارِ.
 
الإفراط في تناول الطعام تعتبر خطيئة لأنها تشير إلى عدم ضبط النفس. :

خواطر

الروح القدس يبكّتنا على خطيئتنا ولا يتركنا كما نحن بل يدفعنا إلى التوبة.
المحبة تتكلّم بالكلمات والأفعال.
استمع لمن تحبّ، ففي الاستماع قلب محبّ وآذان مهتمّة.
لا تحزنوا لفراق المؤمنين فهناك موعد للقاء قريب في السماء.
قدّم الآخرين على نفسك، وتواضع أمامهم، وأظهر لهم محبة منبعها محبة الله.
الله سيمنحنا الانتصار إن تألمنا من أجله
حياة المؤمنين الذين عاشوا قبلنا مصدر تشجيع لنا في رحلة الإيمان
لا تخف أن تقاوم الشر فالله معك في هذه الحرب
دع الروح القدس يملأك بالقوة لتخبر عن حق الله لمن حولك
احذر النميمة فهي تدمّر العلاقات

تأمل من كلمة الله

 

"كونوا مكتفين بما عندكم لأنه قال لا أهملك ولا أتركك" (عبرانيين 13: 5)

نعيش في عالم سريع يسوده التنوع الكبير، تتطور فيه الحياة بسرعة، وتكثر فيه الأمور الجديدة واللافتة للأنظار. نعيش حياتنا نلهث للحصول عليها أو البعض منها. نتنقل من حلم إلى حلم آخر، من الحصول على شيء ما ثم آخر. تستمر العملية إلى ما لا انتهاء، ولا نعلم ما هو الحد لما نريد وما نرغب به وما نبحث عنه وما نسعى إليه. نصل إلى المرحلة التي فيها نشعر وكأننا عبيد لما نريد. إننا في كل ما نمر به نفتقد لأمر هام ألا وهو الاكتفاء.

يعلّمنا الكتاب المقدس أن نكون مكتفين بما عندنا. والطريقة الأسهل للوصول إلى الاكتفاء هي الشكر. علينا أن نشكر الله على كل عطاياه ونعبر له بالشكر. فعندما نشكر نقدّر قيمة ما لدينا، ونقدّر من منحنا ما لنا. بهذا نتنفس الصعداء ونشعر بالراحة أن ما لدينا يكفينا وهو نعمة غنية، فلماذا نبحث عن المزيد.

فلنتعلّم الشكر كل يوم، ولنقل للرب في كل يوم: شكرا لك من أجل نعمة وعطية صالحة منك.