مزمور 145: 20 يَحْفَظُ الرَّبُّ كُلَّ مُحِبِّيهِ، وَيُهْلِكُ جَمِيعَ الأَشْرَارِ.
 
الإفراط في تناول الطعام تعتبر خطيئة لأنها تشير إلى عدم ضبط النفس. :

خواطر

لا يمكنك أن تستمتع بالحياة دون علاقات حقيقية ذات معنى.
 
احذر الكبرياء فمعها يسقط العظماء.
 
تواضع أمام الله واعترف بضعفك.
 
دع كلماتك تبني لا تهدم.
 
تحدّث عن الآخرين ما يمكن أن تقوله لهم وجهًا لوجه.
 
تجنّب الجدالات التي لا تصل إلا إلى طريق مسدود.
 
عندما تستمع لفكرة جديدة، فكّر بمدى إمكانية نجاحها لا فشلها.
 
مدّ يدك لتعين المسكين، ولتنصف المظلوم.
 
من أروع الأمور التي يعملها الآباء للأبناء هو الصلاة من أجلهم.
هناك من يسقطون فيقومون وهناك من يسقطون فيعلنون النهاية. 
 

تأمل من كلمة الله

 

"كونوا مكتفين بما عندكم لأنه قال لا أهملك ولا أتركك" (عبرانيين 13: 5)

نعيش في عالم سريع يسوده التنوع الكبير، تتطور فيه الحياة بسرعة، وتكثر فيه الأمور الجديدة واللافتة للأنظار. نعيش حياتنا نلهث للحصول عليها أو البعض منها. نتنقل من حلم إلى حلم آخر، من الحصول على شيء ما ثم آخر. تستمر العملية إلى ما لا انتهاء، ولا نعلم ما هو الحد لما نريد وما نرغب به وما نبحث عنه وما نسعى إليه. نصل إلى المرحلة التي فيها نشعر وكأننا عبيد لما نريد. إننا في كل ما نمر به نفتقد لأمر هام ألا وهو الاكتفاء.

يعلّمنا الكتاب المقدس أن نكون مكتفين بما عندنا. والطريقة الأسهل للوصول إلى الاكتفاء هي الشكر. علينا أن نشكر الله على كل عطاياه ونعبر له بالشكر. فعندما نشكر نقدّر قيمة ما لدينا، ونقدّر من منحنا ما لنا. بهذا نتنفس الصعداء ونشعر بالراحة أن ما لدينا يكفينا وهو نعمة غنية، فلماذا نبحث عن المزيد.

فلنتعلّم الشكر كل يوم، ولنقل للرب في كل يوم: شكرا لك من أجل نعمة وعطية صالحة منك.