كَلَّلْتَ السَّنَةَ بِجُودِكَ، وَآثارُكَ تَقْطُرُ دَسَمًا مز 65 : 11
العمل الحر يقود إلى النجاح أكثر من الوظيفة. :

خواطر

لا تنظر إلى كلمات الشفاه فالقلوب تخفي الكثير.
 
ثبّت عينك نحو السماء فمن هناك تأتي المعونة والرجاء.
المحبة الصادقة تجعلنا نتغاضى عن أخطاء الآخرين.
احترم  الآخر لا لمكانته ولا لإنجازاته ولا لسلطته بل لشخصه ومن هو 
نصف الحقيقة وإخفاء الحقيقة من مظاهر الكذب، احذرها.
يخشى البعض من صنع القرارات ويحاولون تجنبها، لا تكن من هؤلاء.
الحياة قصيرة فلنجعل منها حياة مؤثرة في حياة الآخرين والعالم من حولنا.
 
النضوج هو الاعتماد على الرب والاتكال عليه في جميع الأحوال والظروف.
 
لا تستسلم، فالنجاح يأتي مع المثابرة.
 
احذر الشر وشبه الشر فكلاهما يوقعانك في الشرك.
 

تأمل من كلمة الله

لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا. (1كورنثوس 10: 13)

التجربة هنا ليست المرض أو الألم أو الحزن، إنما هي التجربة التي من الشيطان بهدف إسقاطنا في الخطيئة. تعلّمنا كلمة الله أن نكون صاحين ويقظين وساهرين عندما نواجه مثل هذا النوع من التجارب. وأحياناً يمكن أن تكون التجربة امتحان من الله، وهي في هذه الحالة امتحان إيمان وليس تجربة للإيقاع في الخطيئة. نتعلّم من الرب يسوع عندما جرّبه الشيطان، ونتعلّم من السلاح الذي استخدمه وانتصر به وهو كلمة الله، حيث كان يقول دائمًا: مكتوب. نعلّم أن تكون كلمة الله سلاحنا لخوض تلك المعركة لتنتهي بالانتصار.

الله أمين معنا فهو لا يدعنا نجرب فوق الطاعة ولكن على قدر استطاعتنا، وليس ذلك فقط ولكنه يجعل مع التجربة المنفذ.