1بطرس 4: 7 وَإِنَّمَا نِهَايَةُ كُلِّ شَيْءٍ قَدِ اقْتَرَبَتْ، فَتَعَقَّلُوا وَاصْحُوا لِلصَّلَوَاتِ
المدارس غير المختلطة أفضل من المدارس المختلطة. :

خواطر

دع المسيح يضيء حياتك ويجعل منك نورًا للآخرين.
 
لا تقبل أن تعمل ما يتنافى مع حقيقة من أنتَ ومع مبادئك وقيمك.
 
يحتاج الأطفال إلى مساحة من الحرية وصنع القرارات.
 
ليس القالب الخارجي هو ما ينبغي تغييره ولكن القلب الداخلي.
 
ما أروع ميلاد الرب يسوع، فمن خلاله لم يعد الله بعيدًا عنّا.
 
ما اروع الميلاد عندما يكون رب الميلاد هو محور الاعياد
 
موسم الميلاد هو موسم فرح وسلام ومحبة ونبذ الأحزان.
 
ما أروع البدايات الجديدة فمعها يأتي الأمل.
 
لا تندم على ما فات، بل تطلّع نحو ما هو قادم.
 
دع قلبك يجعل لسانك يفيض بكلمات الشكر.
 

تأمل من كلمة الله

اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ.(1تساونيكي 5: 18)

نواجه في حياتنا ظروفًا جيدة، قد لا ندرك أنها أحوال جيدة فهي في اعتبارنا أمور مفروغ منها. كما ونواجه كذلك أحوالًا وظروفًا صعبة، وهي لنا درس في الصبر. في تلك الظروف المساندة لنا وتلك الظروف المضادة لنا يمكننا أن نشكر ونكون قادرين على ممارسة الصبر إن أدركنا سيادة الله وسلطانه.

الله هو معطي الخير، هو مانح السلام، وهو منبع العطاء في حياتنا. هو المعطي فلنطلب منه أن يعطينا أن نلاحظ. ماذا نلاحظ؟ نلاحظ عطاياه، نلاحظ نعمه، نلاحظ الأشخاص المؤثرين الذين يمنحنا إياهم. فعندما نلاحظ كل هذا، فإنه يمكن لقلوبنا أن تتغنى بالشكر.