1بطرس 4: 7 وَإِنَّمَا نِهَايَةُ كُلِّ شَيْءٍ قَدِ اقْتَرَبَتْ، فَتَعَقَّلُوا وَاصْحُوا لِلصَّلَوَاتِ
المدارس غير المختلطة أفضل من المدارس المختلطة. :

خواطر

كن شفافًا فهذا دليل التواضع. 
عدم الانفتاح وعدم الصراحة يخلخل جسور الثقة. 
استشر الحكماء قبل أن تتخذ قراراتك. 
دع الله يجعل منك الشخص الذي يريده. 
أحِط نفسك بأشخاص حكماء وصادقين واحذر المنافقين. 
لا تتخذ قرارات وأنت غاضب، ولا تتكلّم وأنت متوتر. 
ليكن الله هو قائد حياتك في عالم مليء بالتحديات. 
عندما ترى الثمار في حياتك تذكّر من الذي ينمّيها. 
لا تستسلم تحت ضغط صعوبات الحياة، فهي مصمّمة لأن تجعلك أقوى وأكثر حكمة!

تأمل من كلمة الله

اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ.(1تساونيكي 5: 18)

نواجه في حياتنا ظروفًا جيدة، قد لا ندرك أنها أحوال جيدة فهي في اعتبارنا أمور مفروغ منها. كما ونواجه كذلك أحوالًا وظروفًا صعبة، وهي لنا درس في الصبر. في تلك الظروف المساندة لنا وتلك الظروف المضادة لنا يمكننا أن نشكر ونكون قادرين على ممارسة الصبر إن أدركنا سيادة الله وسلطانه.

الله هو معطي الخير، هو مانح السلام، وهو منبع العطاء في حياتنا. هو المعطي فلنطلب منه أن يعطينا أن نلاحظ. ماذا نلاحظ؟ نلاحظ عطاياه، نلاحظ نعمه، نلاحظ الأشخاص المؤثرين الذين يمنحنا إياهم. فعندما نلاحظ كل هذا، فإنه يمكن لقلوبنا أن تتغنى بالشكر.