"يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي، بَلْ لِيَحْفَظْ قَلْبُكَ وَصَايَايَ.  فَإِنَّهَا تَزِيدُكَ طُولَ أَيَّامٍ، وَسِنِي حَيَاةٍ وَسَلاَمَةً" (سفر الأمثال 3: 1، 2)
المرأة تتحمل مسؤولية الأبناء وبالأخص الدراسة لأنها الأم. :

خواطر

ابذل جهدك ووقتك لتجد الهدف الذي تريد أن تعيش من أجله.
لا تبالغ أو تقلِّل من قيمة معلومات ابنك/ابنتك
الذكاء العاطفي هو إدراك مشاعري ومشاعر الآخرين واستخدام هذا الإدراك لإحراز التفوق.
تدرب على البحث عن القيمة المُضافة نتيجة وجود شخص مختلف عني
ارفع مستوى تفكيرك وفكِّر بالمثاليات.
عندما تحبّ فإنك تسعى لتسديد احتياجات الآخرين دون أنانية.
 
 






إن كنت قائدًا، كن حريصًا في تصرّفاتك فهناك من يتبعك





 
لا يمكنك أن ترضي الجميع، فاختر المقرّبين منك لتحمي مصالحهم وتحظى برضاهم.
عش ذاتك، واعلم أن القبول يأتي من إلهك
لا تقدم الوعود الكاذبة لأبنائك حتى تهدئ من قلقهم.

تأمل من كلمة الله

"فَإِذْ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ عَظِيمٌ قَدِ اجْتَازَ السَّمَاوَاتِ، يَسُوعُ ابْنُ اللهِ، فَلْنَتَمَسَّكْ بِالإِقْرَارِ. لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ. فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ." عبرانيين 4: 14- 16

يسوع هو المشير العظيم القادر أن يساعدنا ويعيننا في كل ما نمر به من مشاكل وصعوبات وتحديات. يمكننا أن نأتي له بضعفنا واحتياجنا، وهو بالمقابل أمام هذا الاحتياج والضعف يرثي لنا، أي لا يتعاطف معنا ويشعر بنا فقط ولكنه يعمل على معونتنا.

جاء إلى أرضنا كإنسان وعاش بيننا لذا فهو يتفهّم ما نمر به، هو يعرفنا ويعرف العالم الذي نحيا فيه. فهو دخل عالمنا وعاش فيه وفهم كل ما فيه لذا فهو قادر أن يرثي لضعفاتنا.